أعلن قائد المنتخب المغربي ومدافع يوفنتوس « المهدي بنعطية » البارحة عن اعتزاله للعب مؤقتا على المستوى الدولي وذلك  أسباب فنية خالصة.

وضح اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا أسباب هذا القرار المفاجئ من خلال منشورعلى صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك » أنه لم يعد يشارك بشكل دائم مع نادي السيدة العجوز، ما  قد يؤثر على تنافسيته رفقة أسود الأطلس ويوقعه في مواقف محرجة،      خاصة وأنه هناك لاعبين شباب أكثر جاهزية منه و في حاجة لفرصة اللعب.

وأكد النجم المعار من بايرن ميونخ أيضًا أنه كان من الصعب عليه جدًا اتخاذ هذا القرار، غير أنه يريد أن يكون متصالحًا مع نفسه ويعود لكتيبة المدرب « هيرفي رونار » حين يتطور مستواه ويصبح أحد العناصر التي تشارك بانتظام في الدوري الإيطالي.

وأنهى بنعطية منشوره هذًا برسالة مؤثرة،  « على مدار 10 سنوات، مثلت المغرب وحاولت أن أعطي أفضل ما عندي رغم كل الصعاب التي واجهتها، لقد كان وسيظل دائمًا اللعب مع المنتخب شرف لي. أتمنى حظًا موفقًا للمواهب الشابة الجديدة وأفضل استمرارية للقدماء. سأشتاق إليكم جميعًا، فأنتم  تعلمون أنني أعتبركم إخوتي »

 

شارك

أترك رداََ